الانتقال الى المحتوى الأساسي

حامد اسحاق يولداش خوجه


الحمد لله رب العالمين القائل في كتابه العزيز"قل هل يستوي الذين يعلمون والذين لايعلمون "
والقائل سبحانه "إنّما يخشى الله من عباده العلماء "

والقائل "يرفع الله الذين آمنوا منكم والذين أوتوا العلم درجات"

والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم الذي بدأ به الوحي بقوله تعالى "إقرأ" والذي أمره الله بالدعاء"وقل رب زدني علماً" نبي الرحمة والهداية الذي أخرج الله بدعوته العالمين من ظلمات الجهل والغواية إلى أنوار الحق والعلم والإيمان القائل "فضل العالم على العابد كفضلي على أدناكم" فتخرج من مدرسته النبوية الآف العلماء الذين ملؤوا العالم نوراً وسعادة ومحبة وإرتقاءاً

فالعلم والتعلم من أساسيات ديننا الحنيف ولايتأتى العلم إلا بالتعلم والتدارس والتدرب وكل هذا بحاجة إلى الصبر والمصابرة والمثابرة ولن تقوم أمة ولن ترتقي إلاّ بالعلم والأخلاق الحميدة. فالعلم عزٌ وشرف وعماد أي حضارة والجهل مذلة وصغار وخرابٌ ودمار

العلم يرفع بيتاً لاعماد له     والجهل يهدم بيت العز والشرف

فإلى أولئك الذين نذروا أنفسهم للعلم والتعلم في صبرٍ وهمةٍ وعزيمة وفي تواضع العلماء ووقارهم والذين لا تلهيهم الدنيا بمناصبها وإغراءاتها الفانية أهدي لهم هذه الصفحات اليسيرة والذي آمل أن تكون متجددة ومتفاعلة معهم عسى الله تعالى أن ينفع بهم لنعمل كلنا في دأبٍ ومثابرة لنواكب ركب الأمم المتقدمة ولنرفع شأن وطننا الغالي ليصبح في مصاف الأمم وأن يجعلنا وإياهم مصابيح هدى وأنوار دجى وأن يكتب لنا ولهم السعادة في الدارين آمين.